الثلاثاء , مارس 28 2017

Recent Posts

أَشرَقَت

أشرقت*

جئتُكِ متأخّرةً، وأنتِ التي استبقتِ الوقتَ والحلمَ.
جئتُكِ متأخّرةً، علَّ بعضًا من أحرُفي يَجلبُ معه وجهَك وذِكراك.
«أَشرَقَتْ»...

أكمل القراءة »

أَشرَقَت

أشرقت*

جئتُكِ متأخّرةً، وأنتِ التي استبقتِ الوقتَ والحلمَ.
جئتُكِ متأخّرةً، علَّ بعضًا من أحرُفي يَجلبُ معه وجهَك وذِكراك.
«أَشرَقَتْ»...
وُلدتِ حاملةً اسمًا قد خُلِق لكِ،
وكأنّ فلسطين موعودةٌ بكِ، وكأنها تعرفُ من أنتِ قَبْلكِ.

أكمل القراءة »

عقيدتنا ونظامنا ضمانة انتصارنا

ri2assa-logo

الحزب السوري القومي الاجتماعي
رئاسة الحزبri2assa-logo

عقيدتنا ونظامنا ضمانة انتصارنا


أيّها السوريّون القوميّون الاجتماعيّون،
قبل مئة عام، ومن قلب الويلات التي حلّت بأمّتنا زمن الحرب العالمية الأولى... عانى الفتى سعاده ما عاناه شعبه من ماَسٍ... فتحسّس الخطر الذي يهدّد بلاده، وتبادر إلى ذهنه السؤال: «ما الذي جلب على شعبي هذا الويل؟". وما أن وضعت الحرب أوزارها حتى راح يبحث عن الجواب عبر درسٍ معمّقٍ منظّمٍ في مسألة القوميّة، ومسائل الجماعات عمومًا وكيفيّة نشوئها... فقرّر: «أنّ فقدان السيادة القوميّة» الناتج عن غياب الوعي القومي «هو السبب الأوّل في ما حلّ بأمّتي وفي كلّ ما يحلّ بها.. »، وهكذا شخّص العلّة ولم يكتفِ بالتشخيص، بل راح يبحث عن العلاج وتحديد الهُوّية القوميّة لشعبه... فخاض تجارب سياسيّة، وغاص في مختلف العلوم الاجتماعيّة ليجد نفسه مرةً أخرى أمام سؤالٍ فلسفيٍّ وجوديٍّ اَخر هو: «من نحن؟». سؤالٌ طرحه على نفسه، وبعد أن توفّرت له عناصر المعرفة كان الجواب «نحن سوريون ونحن أمّةٌ تامّة»، وبهذا عيّن الهُوّية القوميّة لشعبه السوري.

أكمل القراءة »