الجمعة , أبريل 28 2017
الرئيسية / منشورات / عمدة الداخلية

عمدة الداخلية

في حقوق العضو السوري القومي الاجتماعي وواجباته

رسالة شهر نيسان 2016عمدة الداخلية في حقوق العضو السوري القومي الاجتماعي وواجباته يتضمن الباب الثالث من النظام الداخلي للحزب حقوق العضو السوري القومي الاجتماعي وواجباته في فقرتين رئيستين ضمن المادة العاشرة من النظام. وفي هذه الرسالة سنحاول شرح هذا الموضوع بكلّ أبعاده ومراميه وفق الأبواب التالية. الباب الأول: مفاهيم عامة …

أكمل القراءة »

رسالة عمدة الداخليّة لشهر آذار 2016

zawba3a

الحزب السوري القومي الاجتماعي عمدة الداخلية شرح قَسَم الوظيفة القَسَم بالشّرف والحقيقة والمعتقد قد تمّ شرحه في الرسالة السّابقة. “على أن أقوم بواجب مسؤولية ………… التي عيّنت لها”: أي أنّ أوّل مندرجات قَسَم الوظيفة تكمن في القيام بمهام تلك المسؤولية أو الوظيفة، وما التعيين إلاّ بناءً على ثقةٍ بالرفيق المعنيّ …

أكمل القراءة »

رسالة عمدة الداخلية – آذار2016

رسالة آذار

العام الميلادي 2016.

في اليباس تفتقر الحياة إلى روحها، تتحطّم عظامُه تحت وقار القدر، ولا يكون خير فيها إلا بعودة خلاصتها إلى أمّها -أرضها. هذي هي إحدى تمظهرات الصراع التي تنتقل فيها الأجيال من دور إلى آخر دون انقطاع أو فتور بل بديمومة الحرارة الدافعة للنبض من شمس هي إله حبّ تخترق عمق القلوب لتبرعم منها أفنانًا نضرة ريّانة تعقد جمالًا وتثمر خيرًا وتبذر حقًّا... ها بلادي... ها آذار... ها سعاده.

 

أكمل القراءة »

رسالة شباط: في شرح قسم العضوية

alt

في شرح قَسَم العضويّة “إنّ من أعظم أضرار ضعف الأخلاق وانحطاط المناقب فساد الحقيقة وذهاب الرجولة وفقد الأهلية وتفكّك الاجتماع وتهدّم القضايا وركوب العار. وليس أسوأ عاقبة من الحنث باليمين وفسخ العهود ونقض البَيْعة الّتي بها قيام القضايا والاطمئنان الأكيد بالتضامن في الحياة. القضايا العامّة تتحقّق بالمجهود العامّ. فاليمين الّتي …

أكمل القراءة »

رسالة عمدة الداخليّة لشهر كانون الثاني 2016

 

الحزب السوري القومي الاجتماعي
عمدة الداخلية

رسالة كانون الثاني 2016

الانتماء

الانتماء هو الفعل الإرادي المنبثق عن الإيمان الحاصل نتيجة الوعي والإدراك لحقيقة وأهمية وخطورة ما يدعو إليه الحزب السوري القومي الاجنماعي. إنها الدعوة التي تتلخّص في غاية الحزب الواردة في المادة الأولى من الدستور. وبالانتماء تتمّ عملية التعاقد مع حضرة الزعيم حسبما جاء في مقدمة الدستور: "تأسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي بموجب تعاقد بين الشارع صاحب الدعوة إلى القومية السورية الاجتماعية وبين المقبلين على الدعوة على أن يكون واضع أسس النّهضة السورية القومية الاجتماعية زعيم الحزب مدى حياته وعلى أن يكون معتنقو دعوته ومبادئه أعضاء في الحزب ........"

 

أكمل القراءة »

رسالة التأسيس للعام 84

بين الكلام والعمل فرق كبير في حياة الشعوب، ومهما بلغت قيمة الأوّل فلا بدّ يحتاج إلى خطوة عملية ليكون فاعلًا في سير أيّ حركة، والتي بدورها لا يمكن أن تنشأ وتستمرّ إلا إذا كانت الأفعال الجزءَ الأعظم من مركّبها، وكيف إذا كنا نتناول حركة تعبّر عن سموّ القيم الإنسانية في …

أكمل القراءة »

رسالة عمدة الداخلية تموز 2015

alt

إلى من انتشت روحه بعبق السنين المعتّقة في خوابي الزمان،وأذابت بلهيب العزّ قيود الذلّ،وأشبعت جوعها بحبّها لبلادها،وأطفأت شمعات عمرها بالخلود… إليك زعيمي،تحيّة القسم بالشرف والحقيقة والمعتقد.إلى مقامك “مولاي” يعتلي الكِبْرُ، إلى ضوء عينيك يسعى الوضوح، إلى جعبتك يُجرّد الامتشاق… إليك زعيمي يحبو العالم. حضورك شَمَم، إيمانك قِمم،وحبّك نِعم…فيك بلادي، وأنت …

أكمل القراءة »

رسالة عمدة الداخلية – آذار للعام 2015 م

يبتدئ عامك الثاني عشر بعد المئة، وكأنّك اليوم أنت في عرزالك تتطلّع نحو الأفق، تُشبع ناظريك بروعة سورياك، وقلبك بحبّها، وعزيمتك بعظمتها. ها أنت اليوم زعيمي تطلّ على قاسيون، ومنه على شآمك التي جرّحها البغض والحقد ولكنّها لم تتمزّق. تطلّ من عليائك على الأراضي السليبة وتحزن، ولكنّ عينيك ما زالتا تحملان بريق الأمل ذاته. تطلّ من منارة بيروت على صخرة المبادئ وبحرك السوري ونجمته، تتنفّس أمواجًا شهدت كلّ الملحمة. تجتاز يداك "الحدود"، وجميع أنواع معادنهم وإسمنتهم، تحتضنان أطفالًا يرشقون الرّجس، وأبطالًا وجوههم كفّيّاتهم وعيونهم بنادقهم... وتعيد طهارة الأردنّ حين تغسلهما فيه. هذي جنائنك تحمل عزّك، وفراتك يسبّح مجدك فيوصل طوروس بسينا.

أمّا وإن أطليّت على رفقائك فلن تمنحهم الرضى الذي يتوقون، والسبب هُم، وليس أنت. قد انحرف البعض، وأنت علّمتنا كيف تصلحهم، وإلاّ أقصيتَهم، وخانك البعض بعد أن قدّمت لهم معنى الشهامة، ولكنّ عبيد الذلّ لا يقوون على رؤية نور حرّيتك. والبعض رأى ظلّه، صباحًا، فحسب أنّه مارد وظنّ أنّه أكبر من الحزب، وقدراته فوق الإدارة والمؤسّسات وربما أعظم منك، وأصبح من دهاقنة "السياسة" وركب موجاتها، ولكنّه أضاع الاتجاه وأضاع جهود رفقاء قد وثقوا به، وخذلهم حتى فقدوا ثقتهم "بالحزب"، ولكنْ عزاؤهم هو ثقتهم بزعيمهم وبانتصارهم، رغم أنّهم يتحمّلون بعض مسؤولية شقائهم، لأنّ قياساتهم لم تكن إلا راهنة، يقوم نشاطهم على ردّات الفعل لا على الفعل البنائيّ. عبثَ البعضُ بالعقيدة ولكنّهم لم يطالوا منها حرفًا، حتى أنّهم حملوا رايةً غير رايتك وكادوا يصلون إلى مبتغاهم، لو لم تنقذ ثلّةٌ من الرفقاء العقيدة بالعقيدة من الزغل، ولم ترضَ إلا حمل راية الزوبعة، حركة حياة، واستطاعت أن تنقذ رفقاء من الانحراف.

أكمل القراءة »