الثلاثاء , مارس 28 2017
الرئيسية / مختارات / بأقلامكم / في ذكرى استشهاد البطلة سناء محيدلي

في ذكرى استشهاد البطلة سناء محيدلي

نيسانة

 

بالأمس كانت طفلة،
تحبو بين حنايا شقائق النعمان
تلاطف تكوّر وريقاتها،
أناملها، حبيبات طلعها،
عيناها رحاب هضابها،
شعرها ديمات خصبها،
بالأمس كانت وكان النيسان يحبو نحوها.
هي قدس على محراب الشرف
يشتهي الطهر أن يجثو عند رحيق قدميها
تمتلئ بها كرامة الأرض
وتجني من علاها الجبال شموخًا
والمجد أمام إكليل عزّها يخشع
بالأمس كانت طفلة في أرنون
وفي الكون صارت هي سناء.

 

9 نيسان 2016 – الرفيق ربيع الحلبي

عن admin

شاهد أيضاً

أَشرَقَت

أشرقت*

جئتُكِ متأخّرةً، وأنتِ التي استبقتِ الوقتَ والحلمَ.
جئتُكِ متأخّرةً، علَّ بعضًا من أحرُفي يَجلبُ معه وجهَك وذِكراك.
«أَشرَقَتْ»...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *