الثلاثاء , مارس 28 2017
الرئيسية / منشورات / عمدة الداخلية / رسالة عمدة الداخليّة لشهر آذار 2016

رسالة عمدة الداخليّة لشهر آذار 2016

zawba3a

الحزب السوري القومي الاجتماعي

عمدة الداخلية

شرح قَسَم الوظيفة

القَسَم بالشّرف والحقيقة والمعتقد قد تمّ شرحه في الرسالة السّابقة.

“على أن أقوم بواجب مسؤولية ………… التي عيّنت لها”: أي أنّ أوّل مندرجات قَسَم الوظيفة تكمن في القيام بمهام تلك المسؤولية أو الوظيفة، وما التعيين إلاّ بناءً على ثقةٍ بالرفيق المعنيّ أنّه قادر على القيام بهذه المهام بالشكل المرتجى والمأمول. تتمثّل هذه الواجبات بعقد الاجتماعات والجلسات أو حضورها، ووضع خطط العمل واتّخاذ القرارات المناسبة لتلك الخطط ومتابعة تنفيذها، وتلقّي ما يرد من المراجع العليا من تعليمات، والسهر على حسن تنفيذها. والتّعيين يحصل إمّا مباشرةً من قبل مرجع أعلى (في المؤسّسات التي تندرج في إطار السلطة التنفيذية) كتعيين منفّذٍ عام من قبل الرّئيس، أو بالانتخاب (في المؤسّسات التي تندرج في إطار السلطة التشريعية) كانتخاب لجنة المديرية من قبل أعضاء المديرية في الاجتماع المخصّص لذلك.

“وأكون أمينًا لمقتضياتها الدستورية”: بمعنى الحرص الشّديد على العمل ضمن الصلاحيات الممنوحة دستوريًّا لمن يعيّن في الوظيفة. فلكلّ وظيفةٍ في أيّة مؤسّسة حزبيّة صلاحيّات لا يمكن التّفريط بها، كما لا يمكن تجاوزها إلى صلاحيّات وظيفة أخرى. إنّ العمل في المؤسّسات الحزبيّة ضمن الصّلاحيّات يؤمّن الانضباط في سير العمل الحزبيّ وفق ما أنشأه الشّارع صاحب الدّعوة من هذه المؤسّسات لخدمة القضيّة القوميّة الاجتماعيّة، التي من أجلها نشأ الحزب السّوري القومي الاجتماعي، كما جاء في المادّة السّادسة من الدستور. فالصّلاحيّة تعطي السّلطة، والسّلطة الدستوريّة منبثقة من الصّلاحية الدستورية. وصلاحيّة التّعيين تعطي صاحبها سلطة التّعيين وما يستتبعها من قبول أو رفض للاستقالة أو الإقالة.

“مطبّقًا لأوامر وتعليمات رؤسائي التي يخوّلهم الدستور والقوانين النّافذة إصدارها”: استنادًا إلى المادتين الخامسة والسّابعة من الدستور، كلّ القرارات والأوامر والتعليمات الحزبية تعمّم بالتسلسل. وهذه القرارات والأوامر والتعليمات تستند إلى الدستور والقوانين النّافذة، التي تعطي الصلاحيّات للهيئات المختصّة بإصدار تلك الأوامر والتعليمات. كما أنّها تستند إلى مقتضيات العمل الحزبيّ المتوافق مع الخطط الحزبية المقرّرة من قبل الهيئات المسؤولة، لذلك جاءت هذه الفقرة لتؤكّد العمل وفق النّظام التسلسلي المركزي في الحزب. فكلّ مسؤول ينفّذ ما يتلقّاه من أوامر وتعليمات من مرجع أعلى وهو يبلّغ أو يعطي الأمر للرفقاء أو المسؤولين ضمن نطاق صلاحيّاته. (راجع الترتيب التسلسلي الحزبي الوارد في الفقرة (ق) من المادة الثالثة من المرسوم التشريعي رقم 1/70 الموسوم بالنّظام الدّاخلي في الحزب السوري القومي الاجتماعي)

“متحمّلا مسؤوليّاتها تجاه الزّعيم والمراجع العليا”: في رسالته إلى الياس فاخوري بتاريخ 9 كانون الثاني 1941، قال سعاده: “إنّ النّظام الإداري القومي لا يخوّل الأعضاء أو المسؤولين بدرجةٍ أدنى الحكم أو التّدخّل في مسؤولية المسؤولين بدرجةٍ أعلى ومعارضة أعمالهم الإداريّة والتّدابير التي يتّخذونها لمصلحة العمل القومي. فرجال الإدارة مسؤولون تجاه رؤسائهم فقط وليس تجاه المرؤوسين”.

وفي رسالةٍ إلى وليم بحليس في اليوم ذاته، قال سعاده: “إنّ جميع الأعمال الحزبيّة لها، بحسب النظام الحزبي، مراجع ترجع إليها الصّلاحيات والمسؤوليات والعواقب، وإنّ المرجع الأعلى في جميع الشّؤون السّورية القوميّة هو الزّعيم”… “وللحزب السّوري القومي دستور وقوانين تحدّد للأعضاء حقوقهم وواجباتهم التي يوجد فرقٌ كبير بينها وبين حقوق الإدارة وواجباتها. فكلّ سوري قومي يقيم من نفسه مفتّشا إداريًا على الرؤساء والحائزين على الثّقة يخرج على الدستور والقوانين، ويكون عاملاً على توليد الشّكّ والفوضى في الأوساط القوميّة. فهو عدوّ الحركة السّوريّة القوميّة، لأنّه عدوّ نظامها وعامل من عمّال الهدم والتّخريب. ولكن إذا وجد أحد القوميّين ملاحظة وثيقة مؤيّدة بالشّواهد، فالدّستور يعطيه حقّ إبدائها للمراجع المختصّة أو لأيّ مرجع أعلى يختاره. ولكنّ الإدارة لا تسمح له بالسّعي فيما بين الأعضاء لتوليد شكوك وشائعات تهدم ثقة القوميّين بإدارتهم ورؤسائهم من غير سبب حقيقي عليه برهان قاطع”.

“كاتما أسرارها عن القوميّين الاجتماعيّين أنفسهم فضلاً عن غيرهم”: أي أنّ كلّ وظيفةٍ حزبية لها أسرارها المتعلّقة بأعمالها وخططها، وهذه الأسرار بعهدة القيّمين على هذه الوظيفة ولا يجوز البوح بها لأيّ كان من القوميّين أو غيرهم، لأنّ هذه الأسرار تشكّل معطيات وحيثيّات لاتّخاذ قرار أو وضع خطط عمل الوظيفة نفسها، أو مجابهة أمرٍ خطير.

“غير مذيعٍ إلاّ ما أنا مفوّضٌ بإذاعته أو تبليغه أو ما تخوّلني مسؤوليّتي إذاعته”: أي أنّه عندما يتلقّى المسؤول تعليماتٍ من مرجعٍ أعلى، لا يستطيع البوح بكلّ ما تبلّغ به، إنّما يمكن أن يبوح بما أجاز له هذا المرجع إذاعته في المكان والزّمان المناسبين وفق ما تقرّر لدى ذلك المرجع. وبحكم وظيفة المسؤول فإنّه يستطيع إذاعة ما يراه مناسبًا ويخدم الخطط المرسومة ضمن صلاحيّاته.

“وأن لا أستعمل صلاحيّات مسؤوليّتي إلا لتأمين النّظام وتنفيذ خطط الحزب المقرّرة من قبل الزّعيم والمراجع العليا”: إنّ الصّلاحيّات الدستورية للمسؤولين قد منحت لهم لتأمين سير العمل الحزبي بانتظام بين مؤسّسات الحزب، بالتّسلسل من الفروع إلى المراجع العليا وبالعكس. أي أنّ المسؤول الحزبيّ لا يمكنه أن يوقف تنفيذ خططٍ أو تعليماتٍ ترده من المراجع العليا لتعميمها على الفروع ضمن صلاحيّاته. ولا يستطيع قطع التواصل بين الفروع وتلك المراجع. إنّما يستطيع أن يرفع رأيه للمراجع العليا بما ورده من أحد المرؤوسين ضمن صلاحيّاته وفي نطاق نفوذه. كما أنّ هذه الصّلاحيّات قد مُنحت للسّهر على تأمين التطبيق الصحيح والدقيق للقوانين النّافذة التي تؤمّن تطبيق نظام الشّكل، الذي يخدم نظام الفكر والنّهج.

“وأن لا أستخدمها لغايةٍ أو لمنفعةٍ شخصيّةٍ أو لغير مصلحة الحزب السّوري القومي الاجتماعي”: وكذلك فإنّ الصّلاحيّات الممنوحة للمسؤول لا تخوّله استعمالها لجني مكتسباتٍ خاصّةٍ به، حيث تُهدَر طاقاتٌ وإمكاناتٌ يمكن استثمارها بما هو مفيدٌ للقضيّة التي تعاقدنا على تحقيقها. والاضطلاع بمهام المسؤوليّة في الحزب السّوري القومي الاجتماعي ليس من قبيل الإحساس بالجاه والتّعالي على الأعضاء المرؤوسين، فالمسؤولية تكليفٌ وليست تشريفًا. وعلى هذا الأساس، فالمسؤول يبذل قصارى جهده لتحقيق أفضل النتائج في أقلّ وقتٍ ممكن لما فيه مصلحة الحزب، دون أيّة مصلحةٍ أخرى، فرديّةً كانت، أو فئويّة.

مقارنة بين قَسَم العضويّة وقَسَم المسؤوليّة:

قَسَم المسؤوليّة قَسَم العضويّة
يؤدّى كلّ مرّة يعيّن الرفيق في وظيفة حتّى عند تكرّر إعادة تعيينه في الوظيفة ذاتها يؤدّى مرّة واحدة
تأدية واجبة للاضطلاع بمهام المسؤولية تأدية طوعيّة
يؤدّى أمام من عيّنه في الوظيفة أو من يحدّده النظام يؤدّى أمام المسؤول الأوّل في الفرع الحزبي
تمكن الاستقالة أو الإقالة لا استقالة بعد تأدية القسم
للمسؤول صلاحيّات حسب الوظيفة بالإضافة للحقوق والواجبات المترتّبة عن تلك الوظيفة للرفيق حقوق وواجبات
تأمين النّظام حفظ قوانين الحزب ونظاماته

عمدة الداخلية
الناموس المساعد
الرفيق أحمد إ. النابلسي

 

عن admin

شاهد أيضاً

رسالة عمدة الداخلية – آذار2016

رسالة آذار

العام الميلادي 2016.

في اليباس تفتقر الحياة إلى روحها، تتحطّم عظامُه تحت وقار القدر، ولا يكون خير فيها إلا بعودة خلاصتها إلى أمّها -أرضها. هذي هي إحدى تمظهرات الصراع التي تنتقل فيها الأجيال من دور إلى آخر دون انقطاع أو فتور بل بديمومة الحرارة الدافعة للنبض من شمس هي إله حبّ تخترق عمق القلوب لتبرعم منها أفنانًا نضرة ريّانة تعقد جمالًا وتثمر خيرًا وتبذر حقًّا... ها بلادي... ها آذار... ها سعاده.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *