الثلاثاء , مارس 28 2017
الرئيسية / اخبار القومي / المركز / وداعًا رفيق نزار

وداعًا رفيق نزار

التقاليد القومية الاجتماعية ليست ضدّ أحد

“اطرحوا السياسة المِلّية جانبًا واعتنقوا العقيدة القومية الاجتماعية، تلك تقودكم إلى الخراب وهذه تقودكم إلى الطمأنينة والفلاح!” سعاده

وداعًا رفيق  نزار

“ليست نكبةً أن يموت إنسان، فكلّ إنسان يموت يومًا، ولكن النكبة هي في الإنسان الذي يعيش وكأنه ميت لا يتحسّس حاجات محيطه ولا يشعر مع قومه بما يضرّهم وما ينفعهم ولا يدرك أنّ عليه واجباتٍ نحو أمّته ووطنه.”
الرفيق نزار بو غنام من أبناء الحياة، اهتدى بأنوار النهضة القومية الاجتماعية وعمل بإيمان كبير لخدمة الحركة التي تشقّ طريق حرية أمّته.
كان المكتب المركزي للحزب بيته ومسكنه، وقد أحبّه جميع الرفقاء والمواطنين الذين عرفوه على لطافةٍ محبّبة ووجهٍ باسمٍ حتى في أشدّ ساعات الألم.
عمل الرفيق نزار بروحية قومية اجتماعية مثالية، مقدّمًا للرفقاء نموذج المؤمن بالمبادئ القومية الاجتماعيّة، الملتزم بالنظامِ الحزبيِّ، العامل بصمت. لم يتوانَ يومًا عن تلبية أيّ نداء أو أيّ واجب حزبيّ يكلَّف به، وقد جعله ذلك غنيًا في ما قدّم رغم قِصَر عمره.

إنّ جميع الرفقاء شعروا بفقد الرفيق نزار وحزنوا لأنه رحل باكرًا جدًا، ولكن ما يعزّيهم هو أن هذا الرفيق كان أحد جنود النهضة العاملين الطيّبين، وأن موقف جُلّ أبناء المتَّحَد، الذي وُلد وتربّى فيه وأحبّه (عرمون: بيدر قمح الإله أون)، كان موقفًا أصيلًا نبيلاً تجاه مسألة إقامة مأتم حزبيّ قوميّ اجتماعيّ أراده في وصيّته، والحزب يقدّر هذا الموقف ويحفظه في قلبه.
إنّ إقامة المراسم القومية الاجتماعية تكريمٌ واجبٌ على الحزب تجاه كلّ رفيق، وهو ليس موجّهًا ضدّ أحد، فردًا كان أو حزبًا. والحزب السوري القومي الاجتماعي الذي يريد الخير لجميع أبناء هذه الأمّة لا يفرّق بين أحد منهم، ولا يريد تحقيق “انتصاراتٍ” سخيفة على أحد من المواطنين. إنه يمدّ ذراعيه للجميع ولا يرفض إلا خائني مصلحة الأمّة، ويُحزنه أن يستمرّ بعض ذوي البطولة العنترية في الوقوف ضدّ إقامة مراسم دفنٍ هنا أو احتفال هناك أو حلقة إذاعية هنالك لحزب يعمل للانتصار بالمواطنين لا عليهم وللخروج من الانتماءات البدائية الضيقة إلى الانتماء القومي الجامع.
البقاءُ للأمّةِ والخلودُ لسعاده
المركز في 20 كانون الأول 2015

alt

وداعًا رفيق  نزار

عن admin

شاهد أيضاً

رد على توضيح المحايري

الحزب السوري القومي الاجتماعي مفوّضيّة الشام المركزية ردٌ على “توضيح” المحايري السيّد رئيس تحرير صحيفة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *