الثلاثاء , مارس 28 2017
الرئيسية / أسئلة و أجوبة / سياسية / تحيا سوريا أود أن أعرف موقف الحزب من المسألة الكردية و هل يعتبر الأكراد سوريين ؟ وشكرًا. تحيا سوريا. في 14-9-2005

تحيا سوريا أود أن أعرف موقف الحزب من المسألة الكردية و هل يعتبر الأكراد سوريين ؟ وشكرًا. تحيا سوريا. في 14-9-2005

سؤال:

حضرة السيد … المحترم،

تحية سورية قومية اجتماعية وبعد،

إذا كنت تريد أن تعرف موقف الحزب السوري القومي الاجتماعي من أي أمر أو مسألة تخصّ الأمة السورية والوطن السوري عليك أن تعرف أن هذا الموقف لا يمكن أن يتغير أو يتبدّل أو ينقلب، لأنه موقف مبدئي حقوقي قومي، وليس موقفًا سياسيًا.

وإذا كنت تريد أن تتأكد من صحة هذا الكلام عليك أن تعرف حقيقة هذا الحزب، وهذه المعرفة لا تتحقق إلاّ بالاطلاع العميق على سيرة حياة أنطون سعاده وعلى العقيدة القومية الاجتماعية وعلى تاريخ الحزب، وأنطون سعاده في هذا المجال يقول في مواضع عديدة منها مقدمة المحاضرة الأولى والثانية من المحاضرات العشر التي ألقاها في الجامعة الامريكية في بيروت عام 1948 ما يلي:

 

 

جواب:

” إذا لم نفهم أهداف الحركة وأسسها والقضايا والمسائل التي تواجهها لم نكن قادرين على فعل شيء في سبيل الحركة والعقيدة والغاية التي اجتمعنا لتحقيقها. فالمعرفة والفهم هما الضرورة الأساسية الأولى للعمل الذي نسعى الى تحقيقه.”

” ولكي لا نعود القهقرى يجب ان نكون مجتمعًا واعيًا مدركًا، وهذا لا يتم إلا بالدرس المنظم والوعي الصحيح. إن محاضرة تشتمل على كل الأسس في الحركة القومية الاجتماعية لا تعطي النتيجة الثقافية المطلوبة، لأن الثقافة عمل طويل لا يمكن أن يتمّ برسالة واحدة أو كتاب واحد..”

إن ” مسألة الحزب السوري القومي الاجتماعي ليست مسألة حزب سياسي بالمعنى العتيادي، أي حزب تتكتل فيه أشخاص أو مصلح معينة محدودة، تجتمع وتنتظم وتعمل لبلوغ غاياتها وأغراضها الجزئية او المحدودة، بل إن هذا الحزب يشكل قضية خطيرة جدًّا وهامة هي قضية الآفاق للمجتمع الانساني الذي نحن منه والذي نكوّن مجموعه.

وقضية من هذا النوع تحتاج، لفهمها فهمًا كاملًا كلّيًا، الى درس طويل عميق، لأن لكل قضية كلية ، على الاطلاق، أضلاعًا رئيسية هامة، كل ضلع منها يحتاج الى درس والى تحليل وتعليل والى تفهّم تام شامل.

بديهي إذًا أن لا نتمكن من فهم قضية الحزب السوري القومي الاجتماعي كلّها بكامل أجزائها وفروعها وما تتكشف عنه من مناقب وأهداف سامية وما تتعرض له في سيرها من مثالب في الحياة، إلاّ بالدرس والتأمّل الطويل. إن قضية من هذا النوع تتكشف عن كلّ هذه الأهداف الخطيرة تحتاج الى دراسة منظمة متسلسلة لا تجمعها محاضرة واحدة أو كتاب واحد بل هي تستمر، ويستمر الفكر يتغذى منها ويتفتح على شؤون العالم مطلقًا، ويظلّ مجتمعنا يجد في هذا التفتح وهذا الاستمرار مراقي الى ذروة الحياة الجيدة التي تليق بالانسان الراقي ويليق الانسان الراقي بها.”

أما في إجابتنا على سؤالك فنقول:

إن موقف الحزب من الأكراد وغيرهم من الجماعات يمكن إيجازه في هاتين القاعدتين:

أ – ” إن في سورية عناصر وهجرات كبيرة متجانسة مع المزيج السوري الأصلي، يمكن أن تهضمها الأمة إذا مرّ عليها الزمن الكافي لذلك، ويمكن أن تذوب فيها وتزول عصبيتها الخاصة. وفيها هجرة كبيرة لا يمكن بوجه من الوجوه أن تتفق مع مبدأ القومية السورية هي الهجرة اليهودية. إنها هجرة خطرة لا يمكن أن تهضم لأنها هجرة شعب اختلط مع شعوب كثيرة فهو خليط متنافر خطر وله عقائد جامدة وأهدافه تتضارب مع حقيقة الأمة السورية وحقوقها وسيادتها ومع المثل العليا السورية تضاربًا جوهريًا. وعلى السوريين القوميين أن يدفعوا هذه الهجرة بكل قوتهم.” ( من شرح الزعيم المبدأ الأساسي الرابع )

ب – ” كل أمة تريد ان تحيا حياة حرة مستقلة تبلغ فيها مثلها العليا يجب أن تكون ذات وحدة روحية متينة. والوحدة الروحية المتينة لا يمكن أن تنشأ في حال انعزال كل جماعة من جماعات الأمة الدينية ضمن نطاق اجتماعي – حقوقي انعزالاً يجعل منها نفسية وعقلية مستقلتين عن نفسيات وعقليات الجماعات الأخرى لئلا ينشأ من ذلك اختلاف في الأغراض والأهداف.” ( من شرح الزعيم المبدأ الأصلاحي الثالث )

وبناء عليه، فإن الأكراد هم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري، والمسألة الكردية هي كالمسألة الفلسطينية، أو الكيليكية أو الإسكندرونية أو الأحوازية أو السينائية أو القبرصية، جزء لا يتجزأ من قضية واحدة هي قضية الأمة السورية.

ولتحي سورية.

بيروت في 1 تشرين الأول 2005 لجنة الموقع

عن admin

شاهد أيضاً

تحيا سوريا، أريد ومن خلال موقعكم الكريم والقيّم أن أضيء على نقطة مهمة لعل الأغلبية يغضون النظر عنها أو يتناسوها، ألا وهى قضية الأحواز(الاهواز) فإلى متى سوف نظل ساكتين متغاضين عن هذه القضية ؟؟؟؟؟ أليست هذه الأرض أرض سورية وشعبها شعب سوري ؟؟؟؟؟ نتمنى ومن خل

سؤال:

تحيا سوريا، أريد ومن خلال موقعكم الكريم والقيّم أن أضيء على نقطة مهمة لعل الأغلبية يغضون النظر عنها أو يتناسوها، ألا وهى قضية الأحواز(الاهواز) فإلى متى سوف نظل ساكتين متغاضين عن هذه القضية ؟؟؟؟؟ أليست هذه الأرض أرض سورية وشعبها شعب سوري ؟؟؟؟؟ نتمنى ومن خلال موقعكم الكريم تفعيل هذه القضية لأننا جميعًا معنيين بها. وشكرًا. في 25-4-2005

جواب:

" اذكروا فلسطين وكيليكيا والإسكندرون وقبرص وسيناء والأهواز " سعاده

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *